for life and investment
استفسر عن
0 عقارات

انشاء تنبيه بالعقار

سوف نرسل لك العقارات التي تتناسب مع متطلباتك.
البحث المختار

ثمانية أشياء تتمنى معرفتها قبل انتقالك إلى تركيا

أولريكه بوير التي تعرف بالمسافرة المخضرمة عاشت في ثماني دول بأربع قارات مختلفة خلال حياتها، وتقول المعلمة البالغة 62 عاما من ميونخ بأن شراءها شقة في أنطاليا في تركيا وانتقالها على شاطيء كونيالتي سيكون آخر انتقال لها وستقيم هناك. قمنا بالاستفادة من تجارب أولريكه لاكتشاف ما يريد الناس معرفته حقا قبل الانتقال إلى تركيا.


1- تركيا حارة بالفعل:

تقول أولريكه: " لا أعتقد أنه يوجد جو حار مثلما يكون هنا خلال شهري يوليو وأغسسطسالمناخ في أنطاليا "، وتضيف: " الكثيرين يعتقدون أنهم سيأتون هنا يسترخون ويتمددون على الشاطيء للاستمتاع بالشمس والبحر، لكن الحقيقة أنها قد تكون حارة جدا في بعض الأحيان للدرجة التي لا يستطيع الناس فيها التمدد في الشمس على الشاطيء، ولا يجدون شيئا لفعله". " كما أنها لا تمطر هنا كثيرا. أولريكه تحذر من حرارة الشمس المرتفعة في شهري يوليو وأغسطس، خاصة على الأطفال وكبار السن.



2- الأتراك يأكلون موسميا:

" في أنحاء كثيرة من أوروبا يمكنك مثلا شراء الأناناس على مدار السنة، لكن في تركيا كل شيء موسمي، يظهر في وقته المفترض فقط" . إن الفاكهة والخضروات وغيرها هنا طبيعية ومن ثم ترتبط بها طريقة الأكل ووقتها. " إذا كنت ترغب في شراء المنتجات المستوردة، يوجد في تركيا عدد قليل من محلات السوبر ماركت التي تبيع الفواكه الأتية من كل أنحاء العالم. لكن أولريكه تضيف أنها تحب طريقة الأتراك في التعامل مع الأمور والالتزام بالأكل في مواسم ظهور الأطعمة، إذ أن كل شيء طازج وشهي. " الطماطم على سبيل المثال هنا هي من الألذ حول العالم"

الخضروات التركية

3- ضع نفسك بين الناس:

تحذر أولريكه أن اكتساب الأصدقاء قد يكون صعبا، " أنا أعرف بعضا من الناس الذين انتقلوا إلى هنا ويتوقعون تكوين صداقات في لحظتها، ولكن انتهى بهم المطاف في الشعور بالعزلة". وتقول أولريكه: " إن الأمر يستغرق وقتا لبناء صداقات فعالة ووثيقة هنا مثل تلك التي في وطنك الأم ". وتكمل: " نصيحتي هي أن تقول نعم لكل دعوة تأتيك. إذا دعاك أحدهم للخروج مثلا في نزهة أو مناسبة ما، فقط إقبل الدعوة وإذهب خارج منزلك، فأنت لا تعلم من ستقابل وربما تجد بعض الناس الشيقة والجديرة بالصداقة". وتنصح أولريكه أيضا بتعلم اللغة التركية طالما ستعيش هناك إذ ترى أظنك كلما تعلمت أكثر في اللغة التركية كلما انفتحت على تركيا أكثر مما يساعدك في التأقلم ومعرفة الناس. " وإذا كان لديك مثلا صف تحضره في اللغة أو أي شيء تتعلمه فقد تكون عددا من الصداقات الأجنبية. وعليك بالتفكير في تكوين مجموعة من الصداقات في النادي مثلا. " تقول أولريكه عن تجربتها: " لقد قمت بتكوين مجموعة عن الكتاب في الفيسبوك ومع بعض التعارف والثقة كونت بعض الصداقات، نحن الآن ثمانية نتقابل في كل شهر".

ضع نفسك بين الناس ولا تنعزل، وكون صداقات

4- لا تستخف بالاختلافات الثقافية:

تقول أولريكه: " فارق ثقافي واحد بشكل ايجابي بالنسبة لي، وهو أن الاتراك شعب ودود للغاية". وتضيف: " انها واحدة من الأماكن التي إذا توقفت وسألت أحدهم عن أي اتجاه أو مكان تريد الذهاب إليه، سوف يقوم بدعوتك لفنجان قهوة على ضيافته وحسابه الخاص، عندما يوصلك للمكان الذي تريده. وربما تتم دعوتك إلى حفل زفاف أو في مناسبة كالعيد من قبل شخص تعرفت عليه منذ أيام قليلة. بعض الاشخاص قد يجدون ذلك غريبا في البداية خاصة من أتوا من ثقافات متحفظة نسبيا.

وفيما يخص مراعاة الثقافة التركية، تقول أولريكه: " لم أجد ضيرا من أن أكون على حريتي بوجودي في أنطاليا وأرتدي بعض الملابس المكشوفة طبقا لثقافتي لما بها من عدد كبير من الأجانب، ولكن إذا كنت في مكان أكثر تحفظا بتركيا، عليك أن تراعي ذلك وترتدي ملابس أقل حرية وأكثر تسترا. كما تضيف: " يوجد بعض الاشياء الأخرى التي يجب أخذها في الاعتبار مثل التمخط من أنفك مثلا، حيث يراها الأتراك وقاحة وفعل غير مهذب وغير صحي، كما أنه من العادة الجارية أن تخلع حذائك عند عتبة الباب عند زيارة أحدهم في منزله ".


5- أعط نفسك بعض الوقت:

السنة الاولى من انتقالك للعيش خارج وطنك، يمكن أن يكون صعبا، تقول أولريكه: " قد تجد نفسك متسائلا لماذا ابتعدت عن وطني، وتشعر في الكثير من الاحيان بالحنين والحزن، اعلم أن هذا أمر طبيعي تماما، لقد مررنا جميعا بذلك حتى أنا ". انت تتعامل مع ثقافة جديدة، طعام متنوع، مناخ مختلف، والروتين الصعب، إلى جانب محاولتك التعامل مع الناس. وتنصح أولريكه  الوافدين الجدد أن يحاولوا فعل أشياء ظريفة ومسلية لأنفسهم كلما شعروا بالملل والضيق، حتى ولو مجرد ممارسة الطهي والذهاب إلى السينما، دعوة صديق.

عليك أن تدرك أن العالم أصبح صغيرا الآن، ويمكنك التواصل مع عائلتك بسهولة وبالصوت والصورة على " سكايب". وعلى المدى البعيد سوف تعتاد ذلك وستجد الأمر جيدا وسيكون أفضل يوما بعد يوم.

أنطاليا

6- كل شيء يجب أن يكون مرتب في وطنك الأم:

حاول ترتيب كل ما يخصك وجميع أمورك الخاصة في وطنك الأم قبل مغادرته، وتقترح أولريهل أنت مستعد للسفر خارج وطنك؟كه عدة نقاط: " تأكد من أن كل شيء مرتب حتى إذا أردت العودة يوما إلى وطنك، تجد كل شيء في مكانه وكل الأمور مستقرة، كما عليك جرد كل ممتلكاتك ونقل ما تريده، ومراجعة كافة معاملاتك المالية مثل الفواتير وغيرها. كما عليك أن تجد من هو على ثقة بالنسبة لك لتتواصل معه حول أي شيء تريده في وطنك.



7- ضع في اعتبارك شراء السلع من تركيا:

تقول أولريكه: " لقد قمت بشحن كل شيء إلى تركيا، ولكن أتمنى لو أني لم أفعل". لقد كان الأمر مكلفا واستغرق وقتا طويلا وانتهى بها المطاف إلى دفع المزيد من الضرائب على الأثاث القديم مما كانت تعتقد. في تركيا يمكنك شراء الأثاث والسلع بأسعار جيدة. كما يمكنك الحصول على بعض الأشياء المستعملة من المغتربين الذين يغادرون البلاد إلى أوطانهم.


8- لا تعتبر كل شيء من المسلمات:

تقول أولريكه: " لقد انتقلت إلى هنا من شمال أوروبا " وقد قال لي الكثير من الناس أن الشمس سوف تصيبني وتجعلني مريضة، وسوف أشعر بالحنين لمنظر الثلوج. ولكن هذا لم يحصل لي، وعلى العكس، منذ وجودي هنا من عامين وكل يوم يمر علي في تركيا كأنه هدية، عدت إلى ألمانيا مرتين لزيارة بعض الأصدقاء، لكن في كل مرة لا استطيع الانتظار للعودة ثانية إلى تركيا.

                                                                                                                     



عقارات مقترحة

طلب استفسار


واتس اب

استفسر الآن!

0 المشاركات
وفر أكثر من 15% على عقارتنا الجديدة

وفر أكثر من 15% على عقارتنا الجديدة

لتكن أول من يعلم احدث العروض سجل هنا